ألعاب ورق يعشقها و يتقنها السعوديون والخليج العربي بشدة

ألعاب ورق يعشقها و يتقنها السعوديون والخليج العربي بشدة
March 27, 2019 طماطم
ألعاب ورق يعشقها و يتقنها السعوديون بشدة

لا تظنّوا أن هذا بيت في مديح حبيبة، بل هو ماجد يصف لعبة البلوت “للربع”. أهلا بكم في مقالة أخرى من صديقكم الذي يسهو كثيراً. سنتحدث في هذه الحلقة عن بضعة ألعاب ورق “يعشقها” السعوديون، وهي البلوت والطرنيب والهاند. ونبدأ بحبيبة ماجد

ألعاب البلوت

البلوت هي لعبة ورق مستوحاة في الأصل عن اللعبة الفرنسية التي تحمل الاسم نفسه. تتكون اللعبة من فريقين، كل فريق فيه شخصان، أو “عيّلان”، يجلسان أمام بعضهم البعض. لسبب ما (ويرجّح الخبراء أنّ صاحب الفكرة كان “بايخ”) يتم إزالة جميع الأرقام من 2 إلى 6 والجوكر، وتبقى جميع الأوراق من 7 وحتى الإكة. يتم توزيع 5 أوراق على كل لاعب، أوّلاً 3 أوراق ثم ورقتين. بعدها يتم كشف ورقة في المنتصف وهي الورقة التي ستبدأ عليها عملية تُسمّى عملية الشراء. بعد إتمام الشراء بشروطه، يتم توزيع 3 أوراق أخرى على كل لاعب ما عدا العيّل الذي اشترى الورقة، فيُعطى ورقتين ويصبح لدى كل عيّل 8 أوراق. ثم ندخل في متاهة الصن والحكم والمشاريع والمضاعفة، والتي يمكنكم قراءتها بالتفصيل في مقالة كتبها مديري الباهر الذكي النابغة (إنه ينظر إليّ وأنا أكتب). وكالعادة، سيحاول ماجد أثناء اللعب أن يمثّل أنّه “الفهمان”، ويحرج نفسه، ثم يحاول تصليح خطأه بالسب على بندر، فيرمي بندر نعاله عليه، وهكذا دواليك في دورة الحب هذه. فلنكمل!

ألعاب الطرنيب

تماماً كالبلوت، تتكون من فريقين، كل فريق فيه عيّلان يجلسان أمام بعضهما البعض. لكن بعكس البلوت، تُستخدم فيها مجموعة كاملة من الأوراق (يعني 52 ورقة يا عيال!) حيث أن 2 هو أضعف ورقة، والإكة هي أقوى ورقة. يتم توزيع 13 ورقة لكل شخص ويبدأ اللعب بالمزايدة. الهدف الرئيسي من اللعبة هو تقدير أكبر عدد من الأكلات يمكنك “بلعها” أنت وشريكك وذلك اعتماداً على الورق الذي بين يديك. لذلك تعد هذه اللعبة لعبة ذكاء ومخاطرة وعمل جماعي وتتطلب تركيزًا عاليًا، فأحياناً قد لا تتمكن من تحصيل الأكلات كلها بنفسك، فعليك الاستعانة بشريكك. وهذا بالذات هو السبب الذي يدفع بندر بأن يضرب ماجد “بوكساً” أو اثنين أثناء اللعب، فماجد يطلب أكثر مما يستطيع ان يأكل، فيغضب بندر، ويسب، فينهال عليه بيده، ويرمي فردة نعاله الأخرى على ماجد. ولتفاصيل أكثر عن هذه اللعبة، اقرأوا مقالة أخرى كتبها زميلي الأحمق على الموقع.

ألعاب الهاند/الهاند السعودي

يكمن جمال هذه اللعبة في لعبها دون شراكة، ويلعبها من عيّلين إلى 5 عيال. للعب الهاند، عليك استخدام مجموعتي أوراق لعب مع الجواكر، أو “المهرجين” في رواية أخرى (إذا كنت لا تعرف الرياضيات، فهذا يساوي 106 أوراق). الهدف من اللعبة هو التخلص من جميع الأوراق التي بين يديك بطريقتين: إمّا بتنزيل مجموع معيّن من الأوراق يساوي عادة 51 أو أكثر، أو بتركيب الأوراق التي تبقّت في يديك بعد التنزيل على أوراق العيال الآخرين الذي قاموا بتنزيل أوراقهم.

أما بالنسبة إلى الهاند السعودي، فيُلعب بنفس طريقة الهاند التقليدي، لكن الفرق موجود في مجموع الأوراق التي يمكن لللاعبين الآخرين إنزاله بعد الإنزال الأول. لنفترض أن الإنزال الأول هو 51. في الهاند التقليدي، يمكن لللاعبين الآخرين إنزال 51 فما فوق أيضاً، لكن في الهاند السعوي، لا يمكن لللاعبين الآخرين إنزال 51، بل عليهم أن يُنزلوا مجموعاً أكبر من مجموع الإنزال السابق بـ1. حسنًا، لا يبدو أنك فهمت، لنأخذ مثالًا ونرى بعدها. إذا أنزل ماجد مجموعًا يساوي 60، فعلى بندر أن ينزل مجموعًا يساوي 61 فما فوق، ثم على اللاعب الثالث أن ينزل مجموعًا يزيد على ما نزّله بندر بـ1، وهكذا.

بالإضافة إلى الهاند السعودي، يمكنك أن تلعب هاند شراكة، وتنطبق فيه نفس قوانين الهاند التقليدي، لكن يكون فيه 4 أشخاص ويشكلون فريقين ويجلس كل لاعبين أمام بعضهما البعض.

قد تعتقد أن الهاند لا توجد فيه “مظاربة”، لكن لا تدع هذا يخدعك. أنا لا أتكلم عن الشراكة بل عن التقليدية، لأن الفائز يبدأ بالتبجّح أمام الجميع. وما أن يبدأ، يجد نفسه يتلّقى نعالاً من هنا وعقالاً من هناك. لكن الضرب عن حب طبعًا. حسنًا، انتهى الموضوع. أراكم في حلقة أخرى. إلى اللقاء